أخبار مصر

الشقة هتتأخذ منك في غمضة عين.. اعرف بسرعة قانون الإيجار القديم وحالات طرد المستأجر وفسخ العقد.. متجيش تقول معرفشي!!

تعمل الحكومة المصرية دوماً على مواجهة وحل العديد من المشكلات المختلفة في كافة أنحاء البلاد، حيث تقترح لها الحلول، وتطبق لها القوانين ومن ضمن تلك المشكلات التي تواجه الحكومة في السنوات الأخيرة الماضية، وتعمل على حلها، هي مشكلة إخلاء شقق للايجار القديم حيث تعمل على حل المعوقات بين المؤجر، والمستأجر، حيث أصدرت لحل ذلك قانون يوضح العلاقة بين المالك والمستأجر، والذي وثق من سيادة رئيس الجمهورية، ولمعرفة طبيعة القانون الجديد للشقق الايجار القديم يرجى قراءة الاتي.

قانون إخلاء شقق الإيجار القديم

لم يوضح قانون الايجار القديم أسس العلاقة بين المؤجر والمستأجر، حيث لم تنص أي مادة في القانون على إخلاء شقق الايجار، أو طرد المستأجر منها، بل إذا توفي المستأجر فيستطيع أبنائه وراثة الشقة منه، مما زاد من حدة الصراعات بين المؤجر، والمستأجر، لذا عمل القانون الجديد على توضيح أسس تلك العلاقة، حيث وثق هذا القانون من سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، وتنص مادة القانون على إمكانية فسخ العقد الذي بين المؤجر والمستأجر، ولعلك تتساءل الآن على ميعاد تطبيق هذا القانون لذا أقرأ التالي.

ميعاد إخلاء شقق الإيجار القديم

عمل القانون الجديد على تحديد حقوق كل من المالك، والمستأجر، وتم وضع هذا القانون في مارس من عام 2022 وتم وضع فترة انتقالية لهذا القانون، وهي 5 سنوات، حتي يتم في هذه الفترة إخلاء الشقة من قبل المستأجر، وبالتالي مر عامين على المدة المخصصة للفترة الانتقالية، وبالتالى المدة المتبقية هي ثلاث سنوات، وبذلك تكون انتهت الفترة الانتقالية في مارس من عام 2027، وإذا رفض المستأجر إخلاء شقته خلال تلك المدة، فإن القانون نص على أنه من حق المالك طرد المستأجر في تلك الحالة.

هل يوجد قانون إيجار قديم داخل البرلمان يخص الشقق السكنية ؟

صرّح الدكتور محمد عطية الفيومي، المسؤول عن لجنة البناء والإسكان في مجلس النواب، خلال مقابلة تلفزيونية هذا الأسبوع، بأن الشائعات المتداولة حول مناقشة المجلس لقانون الإيجار الطويل الأمد فيما يتعلق بالشقق السكنية لا أساس لها من الصحة، مشيرًا إلى أن موضوع الإيجارات القديمة هو إشكالية قديمة تمتد لعقود من الزمن، وتتطلب التحلي بالحياد والعدالة الكاملة في التعامل معها. وأضاف أن قضية الإيجارات القديمة شديدة الحساسية، لذلك يجب التعاطي معها بمنهجية متمايزة، وأنها تتطلب تحقيق العدالة لتنفيذها على مراحل.

زر الذهاب إلى الأعلى